معهد البحوث و الاستشارات

كلمة عميد المعهد

تسعى جامعة جدة منذ تأسيسها أن تكون رافداً أساسياً من روافد التنمية في المجتمع المحلي والاقليمي، فكانت وما زالت تبني وتواصل العطاء وتمد يدها في كل اتجاه لعمل كل ما يخدم العلم وأهله، فتفيد وتستفيد من تجاربها وتجارب الآخرين في سبيل تطوير العلوم وتوطينها لتنمية المجتمع السعودي علمياً وعملياً. كما سخرت الجامعة ولا تزال كل جهودها لتحقيق التميز في كل التخصصات وفي كل ما يقدم من أبحاث وبرامج نافعة. ومن خلال معهد البحوث والاستشارات، تمد جامعة جدة جسور تعاون متنوعة للتواصل مع كثير من القطاعات الوطنية المختلفة سواءً الحكومية منها أو الخاصة، حيث يعمل المعهد في تعميق التفاعل مع مختلف مؤسساتنا الوطنية لمواصلة العطاء وتقديم الاستشارات والدراسات البحثية المفيدة والتطبيقات اللازمة للتجارب والأبحاث في مختلف العلوم مع السعي إلى توطين التقنية اللازمة للمجتمع.


يسهم المعهد عبر الجامعة في بناء الجامعات الناشئة سواء الحكومية منها أو الأهلية وكذلك المعاهد الوطنية فيقدم لها الاشراف الاكاديمي والعلمي والاستشارات اللازمة. ويسعى المعهد لجذب الموسرين وأهل الفضل ممن يرغبون في الاسهام في مواصلة العطاء وخدمة مجتمعهم لتبني فكرة الكراسي العلمية الهادفة المبنية على تلبية احتياجات تنمية المجتمع السعودي وخدمة العلم والعلماء محلياً وعالمياً. والمعهد مستمر في تحسين خدماته وتقديم المزيد من العطاء بجد واجتهاد وجودة وإتقان لتحقيق ما تصبو له الجامعة من تطلعات محافظين على تطور الأداء وبذل قصارى الجهد دوماً لرفعة هذا الصرح الكبير الذي ننتمي إليه.

أن المعهد سيواصل - بإذن الله - عمله الدؤوب بمشاركة جميع منسوبيه في البناء والإخلاص في العطاء. وسنسعى إلى أن يكون المعهد من أهم الخيارات الأساسية والإستراتيجية للمؤسسات العامة والخاصة، داخل المملكة وخارجها، وذلك من خلال ما يقدمه من خدمات بجودة مهنية عالية المستوى مع عناية فائقة بالمستفيدين.

عميد معهد البحوث والاستشارات المكلف
د. عبد الله بن أحمد الغامدي

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 10/23/2016 6:20:49 PM